مبادرة "الجواز اللوجستي العالمي" ترحب بانضمام 10 دول جديدة مع انعقاد قمّتها الدولية الأولى

أعلنت مبادرة "الجواز اللوجستي العالمي" التي يقودها القطاع الخاص والمُصممة لتسهيل تدفق التجارة الدولية وفتح آفاق الوصول إلى الأسواق حول العالم، عن ترحيبها بانضمام عشر دول جديدة إلى المبادرة خلال قمّتها الدولية الأولى التي تنعقد اليوم في تمام الساعة الرابعة بالتوقيت الأوروبي. 

مبادرة "الجواز اللوجستي العالمي" ترحب بانضمام 10 دول جديدة مع انعقاد قمّتها الدولية الأولى

وتستضيف فعاليات القمة الدولية الأولى لمبادرة الجواز اللوجستي العالمي نخبة من الرؤساء التنفيذيين والوزراء من حكومات عدة وممثلين عن الهيئات التجارية الدولية الرائدة، بهدف تعزيز التعاون الدولي، وتوفير الظروف والمعلومات والحوافز المناسبة للأعمال، لتشجيع إطلاق الإمكانات الكاملة للتجارة العالمية. وتتوّج فعاليات القمة بالكشف عن انضمام عشر دول جديدة إلى برنامج المبادرة، واعتماد بيان القمة من قبل جميع الدول الأعضاء في الجواز اللوجستي العالمي المشاركين في الحدث.

وتعتبر مبادرة الجواز اللوجستي العالمي أول برنامج ولاء عالمي للشحن يُوفر لأعضائه فرصة الوصول إلى ثلاثة فئات من المزايا، وهي الفضية والذهبية والبلاتينية، تُقدمها مجموعة شركاء الجواز اللوجستي العالمي، والتي تشمل سلطات المطارات ومُشغلي الموانئ وخدمات الجمارك وغيرها، والتي تساعد معاً في جعل سلاسل التوريد حول العالم أكثر فاعلية. وبمجرد تفعيل الجواز اللوجستي العالمي بالكامل في بلد ما، يمكن لأعضاء البرنامج، بمن فيهم التجار ووكلاء الشحن، تحقيق زيادة سنوية في التجارة بمعدل يتراوح بين 5 و10٪. علماً أن الانضمام للبرنامج مفتوح أمام جميع البلدان التي تفي بمتطلبات القبول.